Monday, May 26, 2008

الحقيقه فين حكايه واحده و الرواه كثيرون

قريت مقاله في احد المنتديات الكرويه فكرتها عجبتني جدا قفلت المصفحه بس الفكره بتلح عليا جدا رغم ان الفكره ممكن متناسبش اسلوبي في كتابتي بس عجباني جدا قلت مدام عماله تلح كده عليا اكتبها و خلاص استئذنت صاحبها في نقل جزء من الفكره ووافق فنكتبها و خلاص و احتمال كمان الرساله دي لأعجباي جدا بالفكره اني ابعتها بعد الامتحانات اتمنى اني مبوظش الفكره بأسلوبي السئ و حكاياتي المكرره و انها تعجبكم

********************
كثرت البرامج الحواريه في التلفاز
و تلاقي في اي برنامج حواري 2 بيتكلموا عن موضوع ماه كل واحد بوجهه نظر بس يا ترى هل في حد منهم كداب و لا الاتنين بيقولوا الحقيقه كل من وجهه نظرة لو شوحرامي سرق انت وصاحبك و بتحكوا الحكايه كل على حده يا ترى هتقول نفس الكلام ؟
مقدمات كتيره انا قولتها ما تخش على في الموضوع يا بارد و تخلصنا مش كفايه موضوع كبير كمان هتصدعنا

الحكايه الأولى: يحكيها واحد معارض

انا معارض للحكومه اكيد باين بشارك في كل الندوات و الاعتصامات و الوقفات و المظاهرات اللي ضد الحكومه و نفسي في اليوم اللي تغور فيه الحكومه و يمسكها التيار اللي انا بمثله اه انا منضم مع مع تيارات كتير في هذه الانشطه بس طبعا يوم ما يمشي النظام الحاكم اتمنى من كل قلبي ان تياري الاحق هو اللي يمسك البلد لأنه افضل تيار على الساحه ممكن منثلش اغلبيه وسط الشعب بس اكيد هنمثل بعد الحكم .
اكيد انا مش اتولدت معارض اكيد كان لكل حاجه بدايات كنت طالب عادي جدا مجتهد جدا في دراستي احب الخير لهذه البلد و اعشق النهضه التي تعيشها البلاد اسمع خطب الرئيس و ارى ما هو مرسوم للخطوات التاليه اسمع رجال الاعمال و تعبهم من اجل مصر اسمع عن زياده ايراد السياحه و قناه السويس بمعدلات رهيبه فأزداد فرحا و افرح بزياده مساحه الاراضي المزروعه قمحا و بنقص الديون الخارجيه افرح و اتبسط
دخلت الجامعه تفتح الي عالم جديد رأيت المظاهرات عندما دنس شارون المسجد الاقصى
و لمحت اندساس الامن في المظاهرات لم اعلم لما و نحن لا نعارض النظام و لكننا نساند اخواننا في فلسطين في انتفاضتهم
و رأيت المظاهره التي تنظمها احد الاسر الاسلامنيه في كليتنا و اخرى ينظمها الاتحاد فتعجبت ليه طيب منجتمعشمش كلنا هدفنا نصر فلسطين .
قابلت في كليتي تيارات كثيره انبهرت بالتيار الذي انضممت له بعد ذلك و ما يدعوا له من افكار لتطبق في مصرنا الحبيبه و لكن كان تركيزي الاول و الاخير النجاح بتفوق فلم اعر نشاط التيار او اي نشاط سياسي اهتماما .
اخيرا تخرجت من الجامعه و انتهت اجرائات تجنيدي و باقي حلمي ان اعمل في المجال الي احببته و ان ابدأ حياتي لأفكر في الزواج بعد ذلك بدأ اقرأ اعلانات الصحف و اقدم و لا يتصل احد و اذا اتصل احدهم ذهبت لأجد الوظيفه ذهبت للمعرفه و الواسطه ووجدت الكثير من يعرض خدماته انه بأستطاعته ايجاد الوظيفه المناسبه و لكن بعد ما اشخلل جيبي و طرقت باب الحكومه لأجد الوظائف مغلقه الا لأبناء العاملين في اي قطاع و لابد لي من الانفجار يوما ما .
عملت من اجل المال في وظيفه بمرتب لا يكفي طعامي اذا احببت ان اريح والدي و ان انفق على نفسي و لكنها الوحيده امامي و لكني قررت ان ابدأ رحله الكفاح كثيرا من الوقت عشقت تصريحات المسؤولين و تفائلت و لكن اين التصريحات على ارض الواقع .
شاركت في جميع النشاطات و التجمعات و الاضرابات حتى ذلك اليوم المشئوم
كانت احدى المظاهرات السمليه من اجل المطالبه بحقوقنا و عندما خرجنا من مكان المظاهره الر الرصيف لنسير مسيره سلميه فوجئنا بهجوم غريب من رجال الامن بملابس مدنيه و ضرب بالعصي و الاحزمه على الجميع لا يفرقون بين احد من الناس و نابني انا عده جروح في انحاء مختلفه من جسمي لماذا كل هذا و انا لم اطالب الا بأقل حقوقي هل اخطأت في حق هذا الوطن


*************
استنى يا باشا حد يحكم كده من قبل ما يسمع باقي الناس ده طابور اهو مستني يحكي حكايته شوا انا شايف واحد اتنين تلاته اهم و مين عارف ممكن عمال ما نسمعهم يجي واحد كمان نستى نسمع من الكل و بعدين نحكم اه الاول مكدبش بس قال الحقيقه اللي هو مؤمن بيها طب هيتغير رأيك لما تسمع التاني ؟؟؟

الحكايه الثانيه : يحكيها لواء شرطه

الناس بيفتكروا ان الواحد سهل يوصل للمنصب اللي وصلت ليه و يحسدوني على امتيازاتي و لا يعلمون كم تقلبت في الرتب المختلفه و لا كم تعرضت للموت اكثر من مره في مأموريات ضد الخارجون عن القانون و انتي نقلت في احد المرات للعلاج من رصاصه من احد المجرمين في كتفي الايسر يتصورون اني ولدت لواء و لم يتصور احد كم تنقلت بين محافظات مصر و كم تغربت على اهلي كل هذا مقابل الفتات فمرتبي بالكاد يكفي احتياجات اسرتي و لم يغطيها تماما الا بعدما وصلت الى ما وصلت له في الايام الاخيره
منذ بضع سنوات طلب ابني الاصغر درس في احد المواد التي يشتكي منها لأن المدرس لا يجيد شرحها في الفصل و عندما علمت اجر المدرس اضررت لعمل جمعيه اقبضها الاول عشان اقدر ادفع سعر الدرس و عندما طلبه مره اخرى في الفصل الدراسي الثاني اجبرته على ان يجرب المجموعه المدرسية اه درجته قلت في هذه الماده و لكنه نجح و الحمد لله
في الفتره الاخيره بدأت بعد الجماعات التي لا يهمها الا افساد البلاد الى اللعب على مشاكل الشباب و تدعوهم الى الثوره و الانقلاب و الا الاضرابات من اجل اسقاط نظام الحكم مستغله حاله من المشاكل و التعب اللي انا شخصيا عايشها اه في مشاكل اه كلنا تعبانين انا برضه ابني مش لاقي شغل و بياخد مصروفه مني بس اكيد لو المظاهرات دي لو جابت نتيجه و النظام اسقط و مسك التيارات الاخرى الحكم اكيد هتفضل مصر في حاله عدم استقرار اتمنى طوال عمري و اجاهد طالما كنت في خدمتي على الا يحدث في مصر لبنان جديده او عراق جديده اني اتمنى ان يبقى ابني بلا عمل افضل من ان ارى بلدي في صراعات يستغلها الدول الاجنبيه للتدخل و غزونا و الاستيلاء على ثرواتنا خصوصا انهم دائمين الدعم لمن يسمون انفسهم معارضين
بالأمس القريب جائتني أوارم بالنزول لأحدى النقابات انا كمشرف على قوه ضخمه لمتابعه اعتصام و احد مؤتمرات المعارضة و كان الامر معتادا بالنسبه لي فنزلت و ذهبت إلى المكان ووجدت القوه في الانتظار و منتشره في اماكنها و حتى لا يطاردني الملل في استاء الاعتصام و المؤتمر امرت احد الظباط ان يؤمر احد العساكر ان يحضر عدد من الصحف الصادره اليوم و يحضر كوب من الشاي و جلست على كرسي تحت ظل شجره و بجواري الظباط الاقل رتبه فالأقل وبدأت في قراءه الصحيفه و اعد الوقت في انتظار انتهاء الاعتصام حتى اعود للراحه في منزلي و لكني فوجئت ان احدهم يؤمر الجميع بمسيره في وسط المدينه للتعبير عن رفضهم يانهار اسود في وسط المدينه دول عاوزين يخربوا بيتي يطلعوني معاش باين دول هعملوا ازمه مروريه كبيره و اكيد الرؤساء هيوصلهم ده لازم امنع المسيره بأي ثمن و امرت على الفور الضباط بمنعهم من الخروج و امرو بدورهم العساكر و تطوع احدهم بالذهاب لحديث ودي يخبرهم ان الخروج ممنوع و لكنهم اصروا معللين انها مجرد مسيره سلميه لن تؤثر على شئ كيف لن تؤثر و انها ستسبب انهيار في السيوله المروريه مسيره بهذا العدد فأصطف العساكر امام الباب ليمنعوهم من الخروج و لكنهم هاجموهم ليخرجو بسرعه و كان الامر للعساكر المنع بأي طريقه فحدثت فوضى عارمه و اضر العساكر لأستخدام العصي و الأحزمه في محاوله للتفريق و ارجاعم و لكن المتظاهرين الذين كانو يزعمون انها مجرد مسيره سلميه بادلوهم الضرب و الرمي بالطوب و انا نفسي لم يقدر رتبتي و لا كبر سني فأصابتني طوبه مباشره في رأسي لم افق الا في المستشفى مع جواب شكر من قاداتي على منع حدوث كارثه في وسط البلد لا اعلم لماذا ضربت و انا مثلهم لا اريد و لا اكن لهذه البلد الا الحب و لم ارد الا الحفاظ عن لقمتي فهل يعقل بعد هذا الكفاح و العرق و التضحيه للوصول الى منصبي اخرج منه بدون ان اؤمن الحياه و المستقبل لأولادي لو كنت سمحت لهم بالخروج كان مصيري المعاش المبكر و و المعاش الضئيل الذي لا يوفي ايا نم مطالب العصر حزنت بشده لأصابات العساكر و الظباط الاخرين فهم بمسابه اولاد لي و لكن لما هذا التخريب و اذا كانت سلميه لماذا لا تأخذوا تصريح و تخروجوا في حراستنا من اجل الاعتراض و المطالب بحياه افضل بدلا من التخريب و الاصابات من الجانبين قلبي منفطر من كل ما حدث و لكني ما افرحني ان اصابتي ستحيل مأمورياتي الى اخرون لفتره ما اقوم فيها بالعمل في المكتب .

**********************
طولت اوي يا باشا اه حضرتك لواء بس الكل هنا سواسية و ما ذال هناك من يريد التحدث و الوقت ضيق فالأختصار بالتأكيد افضل اكيد برده منقدرش نقول حكم لأن لسه في كتير متكلموش نسمع الكل الأول و بعدين نحكم

الحكاية الثالثة : يحكيها امين شرطه

عشت في اسره فقيره ابي كان يعمنل محصل في النقل العام و امي تساعده في بعض الاحيان ببعض الحرف التي تعمل بها حلمت بدخول معهد امناء الشرطه فهو طريق سريع للتوظف بوظيفه سريعه احاول بها مساعدة اسرتي بدخل اسرتي و اريح امي قليلا لم افكر في السياسه عمري لأن كان اولوياتي ان افكر ان اطعم ابي و امي اللحم على الاقل مره اسيبوعيا تقدمت بأوراقي و يعلم الله اني كنت احتجز مصاريف مواصلاتي و امشي قبل التقدم بأشهر حتى استطيع شراء ملف التقديم و تقدمت في الاختبارات حتى حان موعد الهيئه التي طالما قال لي الكثير ان الطريق السهل للنجاح فيها عن طريق كام باكو كده لواحد معين و هو هيخلص الموضوع ليك كما يجب و لكن انا اصلا حوشت تمن التقديم فما بالك بالرشوه توكلت على الله و ذهبت الى الكشف وحدي و ساعدني كبر مجموعي الذي كان يتيح لي التقدم للشرطه و لكني كنت اعلم ان التقدم اليها امر محال فـأثرت ان اتقدم للمضمون و السريع
مرت سنتان و اخيرا تخرجت اكتشفت اني بدأت رحله صعبه فالعمل كثير جدا ووريتك طويله قد تصل ل 24 ساعهع و راحه 12 ساعه و لكني سيعيد فالحمد لله ساعدت بشده في تحسين الظروف الماديه لعائلتي
التعب كتير في شغلي المعامله سيئه من روؤسائي كأني انسان درجه تانيه و من الناس في الشارع كأني اقل من الضابط و لكن هناك من يحترمني و يخاف مني لأني ايضا اؤدي واجبي بالدفاع عن الوطن
جالي امس اوامر بالذهاب مع قوه الى مكان احد المظاهرات لا اعملم ام اضراب ام اعتصام فالكل يتساوى بالنسبه لي
لا اعلم لماذا يتظاهروا فهي تكلفه لهم و تكلفه لنا من الاولى ان نعمر بها البلاد و لكني اسمع انهم ممولين من الخارج لتخريب البلاد كنت اتمنى ان تنتهي سريعا حتى اعود للراحه خصوصا انها اخر ورديتي و لكن على غير العاده حدث شئ غريب بدأو في محاوله للخروج و هنا صرخ اللواء امرنا بأن نمنعهم بأي ثمن منعا لحدوث اي مشكله و بدأنا في توزيع العساكر لسد المنافذ للخروج و لكنهم اصروا و حاولوا بالقوه فخلت حزامي و بدأت احاول منعم بالقوه و فوجئت انهم دخلو اخدوا يقذفونا بالطوب الهذا الحد يكرهونا الهذا الحد تفعل اموال التمويلات الخارجيه هذا في انفسكم حتى تضربوا ابناء وطنكم و نحن نحاول اغلاق الباب و نحمي انفسنا من الطوب بعد عده اصابات فينا لمحت طوبه مصوبه الى اللواء و اذ وجته على الارض غارقا في دمائه جرينا اليه و حملناه لنسعفه و لنسعف الباقيين لماذا كل هذا و نحن مثلكم لا نجد الحم و المرتب على القد و عشنا معاناه لم
تعيشوها انتم يا من تعترضوا

************************

اختصرت و ده شئ كويس الوقت يمر يا جماعه التالي بسرعه

الحكايه الرابعه : يحكيها سائق ميكروباص

بلا مدارس بلا وجع قلب انت تنزل معايا على الميكروباص تلقط رزقك تنادي الاول لغايه متعرف الصنعه و بعدين ممكن ساعتها نشيل على بعض انت تسوق دوره و انا دوره و نلقط رزقنا و اهي صنعه في ايدك بدل ما تخلص تعليم و تقعد على القهوة دي كانت النصيحه اللي غيرت من حياتي اللي خدتها من اخي الاكبر اتعلمت منه الصنعه و دخلت عالم السواقين ناس كتير بتحسدنا و تحسب احنا بيطلع لينا كام في اليوم و تكلفه الجاز الكام بس دايما بينسو المخالفات اللي بمزاج اي امين شرطه و الكراميات للأمين اللي في الموقف و رسم المشرف على الموقف ده غير الخناقات و القرف بتاع كل يوم و تصليح العربيه موال و اللي بيفضل اهو بيعيشنا و الحمد لله .
يلا اطلع يا اسطى العربيه اتحملت
نهارك فل يا باشا و في ايده ال 10 جنيه بتاعه النهارده عشان ميوجعش دماغنا طول النهار
يلا كده الاجره مع بعض يا حضرات
الله الدنيا واقفه كده ليه الواحد بقاله 10 دقايق مبيتحركش طب حد نازل يا جماعه قبل ...........
طب لما نخرم من هنا الله برضه العمليه واقفه ايه الحكايه و ايه كل الامناء الشرطه دول الحزام مربوط تمام بس غريبه محدش معبرني و لا بيغتت الحمد لله خليهم كده احسن دي لسه اول طلعه النهارده
لقيت ميكروباص جنبي
بقولك يا اسطى متعرفش فيه ايه ؟
بيقولوا ال فيه مظاهره باين قدام
الله يخرب بيوتهم موقفين مصالحنا طب ما يعملوها في حته فاضيه لازم يوقفوا البلد كده
واحد من الركاب بيقولي يا اسطى ما برضه الحكومه ممكن يكونوا 20 او 30. واحد و الحكومه راكنين 10 عربيات امن مركزي قافلين الشارع
يا عم انا مليش دعوه بالحوارات دي انا عاوز القط عيشي و خلاص مهو كلنا قرفانين و طالعان ..... و بنصبر و بنشتغل اهو مشيها و خلاص الظاهر كده قربنا اهو الناس كتيره هنا و حاره اهي صغيره بتعدي عربيه عربيه احاول امد بوزي و اخش و اخرج من القرف ده ايوه دخلت اهو بذود بنزين بقى عشان امشي بسرعه طششششششششششش

الله يخرب بيتكم القزاز ماله طيب حرام عليكوا كده ركنت العربيه و ببص على الخسئر لقي القزاز اللي ورا مليون حته حسبي الله و نعم الوكيل طب انا مالي انا بالكلام ده انطس ليه في 150 جنيه و ايه ده كمان واحد اتعور من الركاب لأبسيطه هنزلك عند اي صيدليه تخلص امين شرطه جاي حصل ايه القزاز اتكسر يا بيه طب انا مالي طب احمد ربنا ان العربيه سليمه و اتكل على الله مش ناقصين مشاكل و قرف و متخلنيش افتح و ادور على رخصك و اشوفلك مخالفتين مع القزاز
حاضر يا باشا
طب انا ايه ذنبي يا جدعان
حسبي الله و نعم الوكيل فيكم

*********************

طب ايه ذنبك صحيح
بس برضه مقدرش احكم على الحقيقه الا ما اسمع الباقي فاضل اتنين ايه ده كمان في خواجه واقف لأ نبدأ بأبن بلادنا الناس كلها بتبدأ بالضيوف بس انا بحب اجامل ابن بلدي احكي يا باشا

الحكايه الخامسه : يحكيها عسكري امن مركزي

بعد ما كبرت و بقيت 12 سنه قلت انزل الشغل مع ابا و اشيل الحمل من عليه شويه هو شغال اجير في ارض يملكها ....باشا و هو من اكبر العائلات في بلدنا الصغيره عنده اطيان ياما و اشتغلت كتير و بدأت اصرف على نفسي و بدأت افكر في الجواز لقيت بيطلبوني اتجند قلت ازاي اسيب ابويا و انا بقيت سنده في الارض بس الحمد لله اخويا دلوقتي بقى 12 سنه و ممكن ينزل يساعد ابا في الغيط روحت التجنيد شافو اللي بيعرف يفك الخط ودوه لوحده و اللي مبيعرفش يفكه خدوه لوحده و كنت طبعا مع اللي مبيفكوش الخط قالوا لينا هتبقوا عساكر شرطه ياه ده كده هبقى زي اللي بشوفهم في المركز اخر الاجه و اغيظ الواد .... الغفير اللي دايما بيقرفني بعد التدريب وزعوني عسكري امن مركزي و قالي ناس من القدام عشان انا طول بعرض من الشغل في الغيط من و انا صغير و قالو لينا اننا وظيفتنا اننا نحمي البلد من ناس مش كويسين عاوزين يشيلو الريس و يمشوه و يخلو بلدنا وحشه من غير حكومه و يسرقوها سألت اللي معايا طب ليه منحبسهمش في المراكز ليه سايبنهم يخربوا فيها قالي عشان الحكومه مش عاوزه تخلي حد يأزي اخوه المصري لقيت في يوم اوامر اننا نلبس اللبس و ناخد العصيان اللي اضربت على مسكها و البتاع اللي بحمي نفسي بيها عشان دول هيعملو حاجه بيقولوا عليها مظاهره سألت زميلي القديم يعني ايه دي قالي ان الناس الوحشين دول بيتجمعوا في مكان و بيقعدوا يقولوا كلام مبيفهموش بس اتقال من الامناء انهم بيشتموا الحكومه
نهارهم مطين بطين و احنا هنسكتلهم و لا هنأدبهم قال لأ احنا هنقف ساكتين لغايه ما يخلصوا و نمشي
امال ليه نروح عشان لو حاولوا يعملو حاجه نمنعهم
هما ممكن يحاولوا
انا مشوفتهمش قبل كده بس بنأمن برضه
نزلت وقفت في المكان اللي وقفوني فيه و كنت ماسك حجاتي كويس عشان لو حصل اي حاجه و لقيت زملائي عادي كأن مفيش حاجه و سايبين حاجتهم على الارض ازاي قاعدين كده و اعداء البلد بيشتموا فيها و فجأه لقيت اللي ماسكهم بيقول هنخرج لقيت اللواء بيزعق في الكل نمنعهم بأي طريقه لقيتها فرصتي اادب الناس دي بقيت اضرب بكل قوتي بالعصاليه اللي معايا و احمي نفسي من ضرابتهم ناس كتير وقعوا و فجأه لقيت طوبه في راس اللواء حسيت اد ايه الناس دي اشرار زودت الضرب و قفلنا الباب و عندما عدنا نظرت الى العصا فوجت اثار الدماء
يا ترى دم مين ده

********************

الوقت خلاص بينفذ شكلنا اخرناك يا خواجه عارف طيارتك قربت تقوم بس دي ليها ميزه الاختصار و انك تقول ما قل و دل عشان تلحق طيارتك

الحكايه السادسه و الاخيره يحكيها سائح اجنبي منين معرفش ايه جابه معرفش

اجازه في الشتاء اصدقاء رشحت لي اجازه في الشتاء هادئه في مصر و وصفولي اماكن كتير حلوه فسألت في شركات السياجه حتى وجدت عرض جيد و رأيت العديد من الصور لمصر بدت ليه انها دوله جميله بها العديد من الاماكن السياحية مش اهرام بس زي ما كنت فاكر برنامج كويس هروح شرم الشيخ و الاقصر و اختم زيارتي بالقاهره و جوله فيها
استمتعت بشده بزيارتي لمصر و اعجبني روعه الحاضر في شرم الشيخ مع جمال الماضي و عظمه الفراعنه الاوائل في الاقصر
و كان الختام في القاهره فزورت الاهرام و مصر القديمه الأسلامية و في احد ايام كان يوم جوله حره في وسط المدينه و في وسط تجولي رأيت تجمع غريب من رجال الامن و لقيت تجمع اشبه بأعتصام لبعض الناس و يتحدثون و الامن يراقبهم بس ليه كميه الامن دي كلها طوال زياراتي كنت اجد الامن مساعدا لنا في كل شئ فلماذا هذه الحشود امام اعتصام من اشخاص قليله
بدأت اتابع و فكرت التقط بعد الصور لما يحدث كأي سائح عادي فوجئت برجل يرتدي ملابس مدنيه تنشق الارض عنه و يستخرك الفيلم في ضوء الشمس بالتأكيد فسد و يعيد الكاميرا لي اخذت احاوره و لكنه لا يفهمني اخبرلاه انه اضاع جميع صور التي التقطها في رحلتي و فجأه اندلعت الموقف فالأعتصام تحول لمظاهره و يردون الخروج كيف يفكر الناس في الخروج بدون تصريح في هذه المنطقه الحيويه و بدل من ان يوقف الامن بهدوء المتظاهرين و يعتقل من يريد افتعال المشاكل تحولت فجأه الى مشاجره بين الامن و المتظاهرين و في ذهولي وجدت ان من اخذ الفيلم اختفى و از اجد طوبه تصدم برأس ظابط يبدوا من سنه انه رئيسهم و يسقط على الارض و اخرى تصدم بسياره ماره صاحبها يولول على ما حدث و لكن لم يعره احد اهتمام حتى انصرف و اسعاف يأتي متأخرا بالساعات و فوضى عارفة لقد انخعت في هذه البلد شعب فوضوي و حكومه ظالمه و ضاعت كل ذكريات السفر و او سوري الطائره خلاص اسف معلش مقدرتش اكمل

******************
الخاتمه أحكيها انا (هو يعني مليش نفس احكي )

رجعت ليكم مره تانيه بعد 5 ساعات متواصله من الكتابة الحكم فين للأسف مش هحكم انا لأني لا اجيد المهنه دي و كمان لأن حكمي يستدعي اقول رأيي و رأيي غير الستة اللي اتكلموا .
الاول الرساله دي خروج عن طريقتي في الكتابه و دخلت فيها حاجه انا لا اتقنها فأكيد ممكن كتير متعجبوش و ممكن اكون بوظت الفكره بس معلش اعمل ايه الالحاح الفكره تلح عليا اكتبها بقالها يومين و برضه بعتزر عن طول الرساله لأني اعتقد اني لو قسمتها هبوظها اكتر ما هيا بايظه انا حاسس بسخونه في دماغي من الكتابه لفتره طويله كده بس كويس اهو الواحد فرغ طاقه كبيره جدا اعتقد ان الواحد هيقف شويه لغايه ما دماغه تتشحن تاني و انتوا اكيد المستريحين .
طبعا الحكايات مسؤليه اللي حكى و انا غير مسؤول عن اي تشلبه بينها و بين الواقع فالتشابه مسؤوليه الواقع بس

9 comments:

عاليا حليم said...

ما هو احنا كل ما بنقول يا جماعة مش كل الظباط كده و فكرة التعميم دى غلط

تلاقى نظرات اتهام و كراهية

صحيح الاغلبية سفاحين ما قولناش حاجة
بس اكيد فى منهم كويسين و يا ريت نظهرهم عشان يبقوا بارقة امل

عاليا حليم said...

انت بتمتحن يا محمد و لا زهقت من التدوين

؟؟؟؟؟؟؟؟؟

محمد جمال said...

أخي محمد
اعرفك من رسائلك الجميله التي اتابعها في مجموعه المحروسة .. علشان كده عايز ادعوك للانضمام معانا في منتدى أوراق مصرية على الرابط
http://www.egyptianpapers.org/ea/index.php

يضم نخبة من المثقفين المصريين المحترمين و يا ريتك تكون واحد من الفريق ده

تقبل خالص تحياتي

Che The Hermit said...

فينك يا محمد

انا كل لما احب اعدي علي حد الاقيه مش موجود ولا ايه بس يا عم

خش بس طمنا عليك وابقي اتحفنا ببوستاتك وقت ما تحب

تشي

Mohamed_sobhy84 said...

وة الله بشكر الجميع اللي دخلو هنا
اللي سلأألو عليا و خصوصا الاستاذه عاليا حليم و تشي و ان شاء الله احاول ابقى موجود هو مجرد اكتئاب لا اكثر

أحمد عبد العدل said...

السلام عليكم
أولاً .. ألف سلامة من الاكتئاب ويارب ميطوّلش لأنّه باختصار مش هيفيد
ثانياً ..
لو عملنا مكان كبير للتظاهر (ممكن انشاء حديقة خاصة بذلك )وسمحنا لوسائل الاعلام بتغطيته بشكل دائم هنحقق الهدف من التظاهر أو الاعتصام ونقدر نتجنب خروج المظاهرة فى الشارع لأن المتظارهين عارفين ان كل الناس شايفاهم ونقدر نلغى التصريح لأن مش معقولة حد ياخد تصريح من حد تانى علشان يتهمه بالفسادوكمان يبقى للأمن الحق فى اعتقال من يتظاهر خارج مكان التظاهر
تحياتى

heshamwhite said...

فكرة الرواية القصيرة الواحدة متعددة الرواه فكرة قديمة .. اقدم حتي من القصة القصيرة على ما اظن
واعتقد انك متأثر جدا باستاذ احمد خالد توفيق رائد ادب الرعب الساخر فى الوطن العربي
ولكت هذا ليس عيبا على الأطلاق انا نفسي متأثر به بشدة

اما بالنسبة لفكرة الموضوع نفسه

فهذا يؤكد القاعدة البشرية العتيدة
"اذا اقتربت الي نفس وداخل كل شخص سوف تجد شخص طيب عطوف حنون تأسف لحاله ولكن كل هذا يختفي اذا اقتربت من مصالحة بشكل خطر"
لا يوجد شخص يعتقد انه خطأ
انه جزء من طبيعتنا البشرية ايجاد مبررات لدوافعنا وافعالنا لنستطيع ان نكمل حياتنا دون ان ينغصها علينا الشعور بالذنب
دور على اي شخص يفعل شىء خطأ ولسوف تجد هناك دافع ومصلحة عامة - من وجهة نظره طبعا -
على العموم شكرا على التدوينه الجميل
ياريت ترد عليا وقول رأيك فى كلامي عشان محسش اني بكلم نفسي
شكرا

Mohamed_sobhy84 said...

أحمد عبد العدل
فكرتك جميله حديقه للتظهار بدل ما يبقى في اماكن و تصاريح و قرف و وقف حال الناس

Mohamed_sobhy84 said...

heshamwhite
اسف جدا على التأخير

وجهه نظرك سليمه جدا الكل فاكر انه صح و كله بيلتمس لنفسه الاعزار في كل ما يفعل
و اشكرك كثيرا على مرورك

Google