Wednesday, December 10, 2008

التسول







اعتزر اولا ان ايدي اخفت جزي صغير من الكلام مضمون الصوره مش جديد بالنسبه ليا منتشر من عامين تقريبا خصوصا في مترو الانفاق اكثر ما هو استفزني في الصوره اني رأيت صاحبتها المره الاولى في رحله الزهاب بالمترو و بعد اكثر من ساعه و نصف في رحله العوده اذ بنفس المرأه و نفس الورقه و نفس المحطه تصعد مره اخرى ملاحظات



1- صغر سن الممتسوله و نحافتها و عدم وجود اي ترهل في جسدها رغم انها مفترض انها ام لثلاث اطفال



2- بكامل صحتها بحيث انها من الصباح تعمل واقفه على رجليها بتتنقل بين عربات المترو



3- لم تصحب اي طفل من اطفالها رغم ان تأثير الطفل اكبر+ ان سنها يدل على وجود طفل على الاقل في مرحله الرضاعه


------------ --------- --------- ----


ابتعد عن سوء الظن عشرات من الوريقات وقعت في يدي على مر العامان الماضيان بنفس الصيغه مع اختلاف السبب جوزي مات سرطان فشل كلوي محتاجه اربي اطفال علاج زوجي يتكلف كذا اختلفت الاسباب اختلفت المتسولات و لكن الطريقه واحده

------------ --------- -----


اتذكر منذ اكثر من اربعه اعوام في شارع طلعت حرب شوفت طفل بين السابعه و التاسعه يجل على الرصيف بجواره شنطه مدرسيه و يفتح كتاب و يمسك طلب منظر شئ جدا و يصعب على اي حد بس بعد ما تمشي كمان 200 متر و تلاقي الطفل الاخر بنفس الشكل تعلم انها منظومه و ليست صدفه

----------- --------- ----

في المترو تجل شاب في الثلاثين يمسك عجازا و يثني ظهره و يمشي بطريقه غريببه بتمايل و يمد يده و بالنظر لتحرك العكاز تدرك الا يوجدتحميل على زراع العكاز على الارض و انما يسير فقط بصوره روتينيه لظهوره كمستخدم للعكاز
------------ --------- --

شخص في الخمسين مش قادر يمشي يتمايل و يستند يمين و يسار لم من عربه المترو حوالي 3 جنيهات في 5 دقائق كان نزوله معي في محطه المطريه اخر عربه و فور النزول انفرد ظهره و قفز من الرصيف الى السكه للعبور

------------ --

في شارع محمد فريداستاذ بصيت ست على الرصيف كبيره و بجوارها بنتان يقفان لابسين عادي ابس اسره متوسطه عاديه ممكن 3 جنيه و قبل ان تكمل لما اشرت بيدي و امكملت طريقي لسببين مفيش فكه و الثاني اعلم طريقه الشحاته دي بموقف مشابه السبب الثالث باقي نصف ساعه على اغلاك البنك و اريد ان الحق البنك ندمت و لافقكرت اني كان من الممكن ان اقترح عليهم ان تكون مساعدتي تزكره المترو او الاتوبيس او الوسيله المختاره و لكني لم اعد لتعجلي بعد ساعه و نصف رجوعه هم في نفس الموقف و ما زالوا يسألون الماره ساعه و نص و مجابوش ال 3 جنيه مستحيييييييييييييييييييييييييييييل
------------ --------

مواقف حكيتها نيجدي للتعليق اللي مش عارف اكتب فيه ايه هكتب اكتر من جهابزه الصحافه هكتب اكتر من اللي في الرويات و منها في روايه ارض النفاق اتحدث عن فيلم المتسول تقريبا لعادل امام الموضوع باين افكار للتسول بتظهر سويا و في اكتر من منطقه مع بع افكار متطاوره تواكب التغيرلاات و تحاول وضع المتسول في مواقف انسانيه انتهى عهد الجلباب الممزق و بدأ عصر التطور انتشار التسول السبب الاساسي فيه المواطن المصري لأنه فعلا يعطكي للمتسول اللي واخدها صنعه و لا يعطي للمحتاج الذي بلا يسأل مش هعيد و ازيد و استفيض في تعليقات على اشياء قتلت تعليقا و بحثا لن اتي بجديد فيها عشان محدش يزهق مني نقفل الموضوع على كده

2 comments:

عاليا حليم said...

انا دايما محبش اشجع التسول احب اتعاون اكتر مع الى قعدة بتبيع مناديل او ورد او جرائد

اما العينات دى بيبقوا اغنية اكتر منى و منك
:)

KIMOOOZ said...

يبنى ده فى رمضان اللى فات فى اسكندريه كان فى واحده شحاته بتشحت كل يوم فى نفس المكان و مره لقيتها بالصدفه دخلت مدخل العمارة عندنا فأستغربت و راقبتها لقيتها قلعت العبايه السوده المقطعه و لابسه تحتها تايير غالى جدا و قامت مسرحه شعرها و متمكيجه و وقفت تاكسى و مشت
طبعا انا كنت هموت من الضجك و على الجنيه اللى كنت بديهولها كل يوم حسيت انى اخدت حته قفا عباسى
ربنا يهدى

Google