Friday, January 9, 2009

المواصلات في مصر

دايما بحب اتكلم عن المشكلات التافهه لأني دايما باجي في الهايفه و اتصدر
كنت زمان لما كان شغلي في جامعه الدول كنت بتسائل هل من المنطقي ان الواحد يضيع 2.5 يوميا في المواصلات و لما تحسبها اكتر تلاقي صدمه اغرب ان الساعتين و نص دول منهم ساعه الا ربع ذهاب و ساعتين الا ربع عوده رغم انها نفس المسافة ؟؟
في مشكله اكيد ساعه فرق نتيجه ايه
ديما الوقت هو احد عناصر تنافس اي منشأه و يعتبر توفير ثانيه في زمن انتاج الوحده هو انتصار في حد ذاته بالنسبه للشركه تكلفه اجور عماله صناعه منتجات اكثر في نفس الفتره احنا في مصر بقى مش مشكله انت تضيع ساعات من عمرك يوميا في المواصلات
لو حسبت ساعتين و نصف يوميا حوالي 11 % من عدد ساعات اليوم ضائعه في المواصلات المشكله تخص قطاعين في الدوله و مشكله قديمه جدا لدرجه انه في جريده الاخبرات بتاريخ 14/11/2008 اتحمد رجب يبكتب نص كلمه من عام 79 تحمل نفس المضمون و احب ابدأ بيها اهي حاجه عدله في وسط الكلام المكتوب
( اشهد اليوم ان تجربه المرور بشارع رمسيس حققت في يومها السادس سيوله في المرور لمسته بنفسي فبعد ان كنت اقطع المسافة بين بيتي في الدقي الى شارع الصحافة في ساعه و نصف الساعه قطعت المسافه امس و لأول مره في 17 دقيقه فقط مشياً على الأقدام 11/1/1979)

مشكله شكلها قديمه جدا

انا شايف ان مشكلتنا الحقيقيه مش في المشكلة مشكلتنا انها مبتتحلش لأن متخذ القرار مش جزء من المشكلة بمعنى عمر ما مشاكل المترو هتتحل و انا بتحدى انه يكون مجدي العزب اللي ماسك المترو ركب المترو اصلا او رئيس هيئه النقل العام ركب الاتوبيس او الترام الراجل بيحط الحل و هو على مكتبه و بينفذ الاستراتيجيات في مكتبه ادي مثل بسيط قرار و هوة في مكتبه ان النزول من بابين في المترو و الصعود من بابين انا موافق وهنفذه في الصعود لبيس مش مسؤول عن الشتايم اللي هتشتيمها عشان امشي بطول العربه في زحام الصبح متقنعنيش في عز زحخام الصضبح ان نص المترو اللي هينزل في مبارك مفروض يبدل مكانه ناحيه باب النزول ده واحد في التكييف حط القرار و هو فوق و مش هيتنفز

من عده سنوات ايام ما كنت اتابع الصحف قرأت تحقيق في جريدة الأخبار عن مترو الانفاق و ان هناك بحث يفيد ان القاهره تحتاج الى 15 خط مترو انفاق قبل حلول 2020 حتى لا يحدث تكدس او ازمه مرورية
و تحتاج الخط الثالث قبل 2008 تقريبا
و كتب في الجريده وقتها مسارات ال 15 خطات و هم موجودين و مدروسين في ادارهخ المترو و لكن كتنفيذ ووضع مسار لم يتم الا للخط الثالث وثتها و الحمد لله اهو بدأ يتنفذ .

بصراحه دايما و انا في المواصلات بحب اراقب المشاكل و القرف و يمكن اختزال المشكله اللي في الانتقال الى جزئين جزء يتعلق بشبكة المواصلات و ده يختص بالزحام و على تأخر الفرد نتيجه عدم القدره على الركوب بسبب زحام الوسيله او تأخر الوسيله نتيجه اعطال و جزء يتعلق بالمرور و يتعلق بالتأخير نتيجه انعدام السيوله المرورية انا كنت عاوز اتكلم المره دي عن المواصلات بس ممكن الكلام ياخدنا للمرور
فتره السبعينات اللي كتب عنها احمد رجب كانت وسائل المواصلات على ما اعتقد تابعه كلها للنقل العام من اتوبيسات النقل العام الى الترام الى القطار الداخلي زي حلوان المرج اللي حل محله حاليا مترو الانفاق
و ممكن الاتوبيس النهري غير كده اعتقد ان لا وجود لانواع مواصلات اخرى تطورت المواصلات دخل فيها القطاع الخاص و ظهر مترو الانفاق و ظهرت المشاريع مثل كوبري اكتوبر و لسه الحاله زي ما هي لأن التطور دائما ابطأ من المشكله فعشان كده الوضع يزداد سوء
ادخلت الحكومه القطاع الخاص لمجال النقل و كانت بدايه سيارات السيرفيس او كما يقال عليها في اسكندريه المشروع او كما يطلق عليها في القاهرة الميكروباص و استمرت فتره و بدأ تنظيمها و تصميم البادجات لكل ميكروباص بخطه و كانت الميكروباصات ليست بدائل للنقل العام بأتوبيساته و ميني باصاته لأ كانت مكمله و كنوع من الحلول لمشاكل المواصلات و استمرت فتره رغم كونها صيد جيد لرجال المرور قبل ان تبدأ الحكومه تدريجا الخروج من سوق النقل العام بأطلاق خدمه النقل المميز عن طريق الشسركات الخاصه و اللي يقال انهم دفعو عربون مش بطال لوزاره النقل للدخول في السوق و دخول تاكسي العاصمه ايضا في السوق و ده ممكن اقسم وسائل النقل في القاهره الي

1- مترو الانفاق 2- الترام 3- الميكروباصات
4- الخدمه المميزه 5- اتوبيسات النقل العام 6- التكاسيات بنوعيها
7- القطار الداخلي 8- و اخيرا عصر التوك توك

هبدأ اتكلم كلام عن كل وسيله من دول من واقع ركوبي ليهم و هيكون طبعا في وسائل اكتر من وسيائل بحكم اني اكثر ركوبا ليها و حتى انا فعلا لما نويت اكتب عنها جربت وسائل انا مكنتش بركبها بس ركبتها عشان تبقى التجربه كامله زي النهارده و انا راجع من سنترال الاوبرا العاده بركب مترو جربت الاتوبيس و يا ريتني مجربت J




1. مترو الانفاق :-

· الفكرة :- هو يعتمد على جعل متنفس اخر عن طريق عمل اشبه بالمدينه تحت الارض مع اعطاء فرصه لعمل الطرق فوق الارض فيصبح من الممكن في المناطق شديده الازدحام عمل اكثر من طبقه في الشارع فرمسيس مثلا هناك المترو تحت الارض و سطح الميدان و كوبري مهمشه و فوقه كوبري اكتوبر و قديما و انا في السابعه من العمر كنت اسأل سؤال جميل ازاي اسمه مترو انفاق و هو نفق واحد صغير كده وقت ما كان هناك خط حلوان المرج فقط و بصراحه اعجبني اكثر الخط الثاني بعتماده في المعظم على النفق و الكباري حيث اني ارى ايه لازمه المترو او ايه اختلافه عن الترام او القطار لو كان هو سطحي.
· المزايا :- المترو وسيله مزاياها واضحه فهو الوسيله الاسرع على الاطلاق بيوصلك غالبا في موعدك او قبل موعدك لأني كنت استخدمه في ذهابي للمهندسين كنت اصل في 45 دقيقه و لأني ارجع في سياره فأرجع في ساعه و نصف و ايضا سعره رخيص بالمقارنه بوسائل تؤدي نفس الوظيفه بالمقارنه بطول خطوطه
· العيوب و الحل من وجهه نظري :- تضمن البعض عن مشاكل الطرق عيوب المترو من وجهه نظري اول عيب الزحام الشديد و محاوله زياده زمن التقاطر من اجل تقليل تكاليف التشغيل و و المشكله الكبرى للخط الاول بدء ظهرو اثار الزمن انعدام لصيانه هيكل التشغيل ارى كثير من اعمال الصيانه المدنيه الواضحه في المحطات بس اعتقد ان اولى من الصيانه المدنيه صيانه الاجهزه اللي بتقوم النشاط النقل و على رأسها الشبكه الهوائيه في الخط الاول التي يجمع جميع السائقين على هلاكها و اصبحنا نسمع كثيرا عن اعطالها في المحطات و عن اعطال بسببها في هذا العام صادفت انا و انا مستخدم غير دائم للمترو حوالي 3 اعطال رغم انمي في العام قبل الماضي لم ارى الا عطل واحد رغم اني كنت مستخدم دائم و اصبحت الاعطال تصيب المترو بالشلل التام و ايضا ارى عدم وجود فكر الصيانه مثلا كان في عطل في محطه المرج نخلي مش عارفين يطلعو مترو الا كل 15 دقيقه و امتى العطل 7 صباحا وقت الزوره طب كان في حل طبعا من وجهه نظري الحل سهل جدا نهايه الخط المطريه بدل المرج اختصار 3 محطات في الخط في سبيل سيوله الخط طب و الناس اللي في المرج متروحش الشغل انا مقولتش كده بس ممكن جدا يعدي مترو كل 15 دقيقه يروم يكمل للمرج و يبقى ساعتها بنديها مترو كل 15 دقيقه وة هي الفتره اللي محتجاها لخروج مترو منها فمفيش استرتيجيه لمواجهه الاعطال المفاجئه لعدم تأثر حركه القطارات و هناك ايضا مشكله اخرى و هيا تتمثل في المرج طبعا نهايه الخط في خطوط احتياطي بعدها ب 3 محطات محطه اخرى 3 قضبان المطريه هناك بعدها ب 3 محطات سراي القبه تأتي لأكثر جزء مختنق في الخط للي فعلا مش عارف اللي خطط ازاي مخدش باله منه من سراي القبه الى السيده زينب لايوجد محطه 3 خطوط 10 محطات كامله بدون خط ثالث طب على الاقل في غمره او بين غمره و رمسيس هناك منطقه كبيره تتبع السكه الحديد ليه ميتعملش خط تالت فيها قبل النزول للنفق لا اعلم معظم مشكلات مترو الانفاق لها علاقه مباشره بالتكلفه و دايما الحل الواضح و السهل للحكومه البحث عن ايرادات جديده مثلا اعلانات المحطات اعلانات على عربات القطارات اعلانات في شاشات التلفزيونات داخل المترو رسوم ايجارات للمسارات لشبكات المحمول للتغطيه داخل انفاق المترو شئ جميل جدا طب فين الجانب الاخر فين الجانب اللي بحبه بحكم دراستي فين تقليل التكلفه تخفيضص التكلفه فكرو فيها بتقليل زمن التقاطر فقط اما غير كده مفيش و يقولوا دايما الشركه بتخسر مش قادره على مواجهه تكاليف الصيانه المتزايده الحل من وجهه نظري لمشاكل المترو ليه شقين الاول رفع سعر التذاكر للقطارات اه الناس شايفه الويل من الحكومه و مش ناقصه رفع اسعار بس لا تقنعني ان هناك وسائل نقل اقل كفائه من المترو اغلى سعرا من المترو الميني باصات المميزه من 1.25 الى 1.50 و هي خدمه سيئه جدا مقارنه بالمترو و طبعا هتكلم عليها بتفصيل اكتر و هو اسرع منها بمراحل ليه تذكره المترو متغلاش ربع جنيه هتزيد الايرادات بحوالي 750 الف جنيه يوميا (3 مليون راكب يوميا ) 22.5 مليون شهريا حوالي الربع مليار جنيه سنويا مبلغ جيد بشرط ان يوجهه نحو الصيانه العاجله لوحدات المترو و الشبكه الهوائيه و تقليل زمن التقاطر نيجي للنقطه التانيه و هيا التكلفه لو بصيت لأداره المترو هتلاقي فعلا مثال حي للروتين الحكومي اداره بها 7 موظفين لا تجد منهم الا موظف واحد فاتح شغل اللي ماسك الموبايل يقلب نغماته اللي ماسك الجرنال اللي بيدردش مع اصحابه و المرتبات ضعيفه جدا للجميع و بكل بساطه يمكن الاستغناء على نصف العماله الاداريه فيث جهاز مترو الانفاق بدون اي تأثير على مستوى الاداره بل يمكن ان يكون الاستغناء فرصهخ للباقين و زياده لمرتباتهم بنسبه 25 % على الاقل هتقولولي المجتمع ناقص بطاله لأ طبعا ده مش قصدي و عشان اتكلم عن ده لازم ابص على مين اصلا الموظفين اللي في المترو الموظفين في المترو هم موظفين في سكك حديد مصر و عند انفصال المترو هذا العام و تم انشاء الشركه المصريه لأداره و تشغيل مترو الأنفاق تم تحويل العاملين في السكه الحديد و كانو يعملون في مترو الانفاق الى عاملين معارين من السكه الحديد مؤقتا لحين وضع الهيكل التنظيمي لجهاز المترو فبكل بساطه ال50 % اللي هخيستغنى عنهم يلغى انتدابهم للمترو و يعودوا للسكه الحديد هتقولوا ده نقل لمشكله العماله دي هيعملوا ايه في السكه الحديد هو فعلا ترحيل بس برضه مفروض السكه الحديد تعمل اعاده لهيكله العاملين و تشجيع للمعاش المبكر لأن عمر ما كان حل البطاله اني اجيب 10 يعملو شغل ممكن 3 يعملوه مشكلة تانيه في المترو التسرب من دفع التذاكر و اكثرهم طلاب المدارس قفظ من على الاسوار او تعديه من المكن أو أو و ممكن اقول الخص المشكله دي في موقف في محطه من محطات النفق و هيا المحطات الاكثر ضبطا لحالات التسرب من دفع التذكره لواء ينزل يركب من محطه جمال عبد الناصر معع حاشيته و لأنه لواء شرطه و فتره من فترات مظاهرات النقابات فلما دخل بادر امين من حاشيته انه يطلع اشتراك و يدخله و لكن بادر فرد المسئول عن تحصيل الغرامات بفتح ماكينه التذاكر له و للحاشيه و دخل 10 معاه بدون دفع تذكره و تحت نظر المراقب مشكلتنا تطبيق القانون صعب واحد ياخد غرامه او يمنع واحد اكبر منه في السلطه من شئ و للعلم لا يوجد الا فئه واحده فقط في المترو بتذاكر مجانيه و هيا اعضاء جمعيه المحاربين القدماء و ضحايا الحرب و يصرف لهم اشتراك مجاني التسرب ده في نظري ممكن يجلب ايراد كبير جدا للمترو بس لازم لحل ده يكون الواقف على الماكينه له سلطه منع اي شخص من الركوب بدون تذكره و ان يطبق القانون على اللواء قبل المواطن الغالبان
و يمكن تلخيص حل عيوب مترو الانفاق في زياده بسيطه في سعر التذكره و اعاده هيكله للعماله في المترو القضاء على تسرب الراكبين بدون تذكره مع استغلال وفر التكاليف و زياده الايرادات في اعمال صيانه يحتاجها المترو قبل انيهار اكثر المشاريع انضباطا في نقل الركاب .


2. الترام :-

· الفكره :- بدأ في نهايات القرن الماضي كوسيله انتقال داخليه شبيه بالقطار و لكنها تعمل بالكهرباء كان سريعا و منافس جيد للنقل العام يربط منطقة مصر الجديدة و كان في وقت من الاوقات الوسيله الوحيده لها منتظر ان تقل اهمكيته مع افتتاح الخط الثالث لمترو الانفاق .
· المزايا :- الرخص التذكره لا تزال ب 25 قرش وسيله مواصلات البعض بسبب رخص السعر
· العيوب و الحل من وجهه نظري :- ابطأ وسيله مواصلات لا انصح بها الا لو انت فاضي و عاوز تضيع وقت لا تكون مزدحمه الا في فتره الصباح فقط الاعطال كثيره هيا ارى ان الافضل منه ان يزال بسبب ارتفاع التكلفه و انخفاض العائد مع ايجاد بديل لمستخدميه رخيص و سريع كخطوط اتوبيسات نقل عام و الاستفاده من المساحه فيكن جزء لزراعه الاشجار يمكن ربنا يرحمنا من التلوث شويه و جزء اخر لتوسيع الشارع و الاستفاده من تزويد السيوله المروريه



3. الميكروباص :-

· الفكره :- جاء طبيعيا مع سياسه الخصخصة و كان نواه لدخول القطاع الخاص لقطاع النقل الداخلي
· المزايا يغطي جميع المناطق و هو الوسيله الوحيده في العديد منها عشقي الاول في المواصلات تعتبر من الوسائل السريعه حيث انه مدام السواق مش ملتزم بمسار معين فهتلاقيه في الزحام بيسلك من اي تخريمه وسيله اهم صفه فيها عدم التقيد بزمن فهي موجوده عندما لا تجد الاخرين في اي وقت بعد غلق المترو و النقل العام تجده في كل الاماكن في اماكن في القاهره لا يصلها الا الميكروباصات خصوصا التجمعات الجديده السعر منافس فعلى قدر المسافه هتدفع يعني الميكروباص اللي ثمنه جنيه و ربع ممكن تركبه ب 75 قرش او 50 قرش لو المسافه صغيره اللي انت هتاخده فيها
· العيوب و الحل من وجهه نظري : اول عيب اضهاد رجال المرور فالميكروباص و التاكسي اي امين شرطه بيستعرض عضلاته عليهم من فرده و قرف و حتى ممكن يضربه و دايما ضحيه قرارات انا مش فاهم معناها زي ممنوع السرفيس يطلع اكتوبر اما النقل الاخضر الممبيز يطلع يعني مش موضوع حمل لأ لأنهم عارفين ان دول غلابه ملهمش ضهر و عيب تاني عدم قدره الحكومه على التحكم في المسار بمعنى لما احب ارخص الميكروباص مثلا هلاقي في المرور اجبار اني ارخصه رمسيس موقف العاشر مثلا او رمسيس مساكن عين شمس في حين ان في فتره الكليه اي سواء يقول انا ايه يوديني رمسيس العابسيه بنفس الاجره و هشتغل نار على الطلبه و بدل ما اروح مساكن و لا موقف العاشر كفايه الالف مسكن تيجي تركب تقول رمسيس يقولك لأ عباسيه بس هو اه في الترخيص كتبوله المسار ده بس حد بينفذ فعلا لأ التنفيذ الكامل بيكون بعد 10 مساء تالت عيب الاستغلال ممكن جدا يستغل الظروف لو في حاله مطر مثلا عواصف او حتى براكين J هتلاقي النفر تضاعف هناك عيب اخر و هو ان ممكن ان السواق يرؤكب اكتر من العدد المصرح بيه فممكن تبقى اكثر عرضه للاصابه الركاب في حجاله الحوادث وو للأسف السبب في كده الركاب اكتر ن السواقين مره سواقف مكانش راضصي الركاب يركبوا و هما اللي هجموا على الميكروباص و مصريين يركبوا و الامين جه عاوز يسحب الرخص للميكروباص و الركاب اللي مكانوش عاوزين ينزلوا و يمكن ده ناتج عن ان الركاب مش لاقين مواصلات و بالتالي ناتجه للمشكله اللي مفروض بناقشها هنا عيب اخر و هو في مشترك في الباقي و هو عيب مروري هتكلم فيه في نقطه لوحده خلينا هنا نفند وسيله المواصلات الاول الحل ايه طيب خلينا نتفق ان المسار الطويل طه مش في صالح الميكروباصات و لا صالح النقل لأنه بيقلل الرحلات و يبقى متعب للناس في المسافات القصيره اللي بيركبو المسافات القصيره و هيزود عدد الركاب اللي مش لاقيين الميكروباص 40 ميكروباص بين الف مسكن و العباسية غير 40 ميكروباص بين رمسيس وموقف العاشر المسافه اكتر من الضعف زمن ما بين الميكروباص و الثاني هيتضاعف فممكن يسبب وقت الزوروه للجزء حتى جامعه عين شمس زحام و لرمسيس الميكروباصات هتبقى فاضيه هو الموضوع محتاج تنظيبم للخطوط اكنر من كده ليه ميبقاش خط الميكروباص عباسيه مسكن من الفتره كذا لكذ و باقي الفترات لرمسيس و جزء اخر من الميكروباصات وقت اخر بحيث انه يبقى فيه ميكروباصات ماشيه الخط كامل بأستمرار ووقت الزوروه ممكن يبقى تكتر في اماكن الناس و الاهم من كده عقوبه واضحه و تنفذ لعدم الالتزام بالخط المعلن و الاهم تنفيذ العقوبه مش زيادتها تاني نقطه افتراء رجل المرور للفئه دي اعتقد من الواجب الاهتمام شويه ان لازم سواء الميكروباص يعرف اللي ليه و اللي عليه يعرف انه مواطن مصري مينفعش يتهان من واحد زيه و انه مدام ماشي صح محدش يكلمه امين و لا غيره و انه زي اي وسيله نقل تانيه محدش يقدر يكمله و طبعا محتاجه قرار من المحافظه بمعامله الميكروباصات نفس معامله اتوبيسات الخدمه المميزه من صعود على كوبري اكتوبر الخ مع تشديد عقوبه الانتظار على الكوبري و اكيد برضه تنفيذ عقوبه تحميل اكثر من العدد القانوني و تنفيذ كل الاقتراحات لعهمل السييوله اللازمه و جعل ركوب الميكروباص او الوسيله امر يسير مش نخلي الناس تبقى نفسها تلاقي مكان تركب ذياده فيه عيوب الميكروباصات اللي كتبتها لا تؤثر على الزمن او وقت استخدام الوسيله بس فيه عيوب اخرى و لكنها لا تخص الميكروباص فقط و لذلك هتجمع كلها في عيوب نتيجه لسوء تخطيط المرور و هتكلم عليها فيما بعد .


4. الخدمه المميزه :-


· الفكره :- نتيجه طبيعيه لدخول رجال الاعمال للوزاره فكرتها برضه دخول القطاع الخاص لمجال النقل مع اختلاف ان في حاله الميكروباصات دخلت المجحال مع استمرار وجود النقل العام اما دي دخلت النقل مع تقليل النقل العامن تدريجيا اي انها تتشابه مع بيع حصه من الدوله في النقل العام الى القطاع الخاص بدأت بفكرعه ان الاتوبيس اللي بربع هيفضصل بقربع و اللي بنص بنص و الميني باص بنص و هيبقى كل الموضوع ان هتخش وسيلة مواصلات جديده اكثر تميزا محدش هيقف فيها ( محدش يضحك عليا يا جماعه كانت فعلا كده في الاول J) كل الناس هتقعد اول ما يكتمل عدد الميني باص هيحط السواق لافته كامل العدد و هيكون فيها كاسيت و هيشتغل ( و الله كان شغال ) و في في بعضها كمان تلفزيون ايوه و الله شفته بس مش شغال J و فعلا كنت بشوف يافطه كامل العدد و كان سعره جنيه و فعلا كنت بركبها بأستمرار للكليه وقتها في بدايته عام 2004 تقريبا و كنت دايما بقعد بدأ السواقين واحده واحده واحد يستنى المني باص يلاقيه كامل العدد السواق يقوله اطلع دي في واحد نازل قدام مش قادر يتخلص من لغه الميكروباص اللي كان سواقه قبل التعيين J و شويه بقى يبركب اتنين لغايه ما بقت المميزه زي الاتوبيس بالظبط و انا بتسائل ما هو المميز فيها لكي يطلق عليها هذا الاسم حاليا
· المزايا :- مش عارف اقول ايه مزايا لأني بكرهه لو قلت بيساهم في النقل و يخف الضغط على النقل العام هكون كدتاب لأن دخوله قلل من سيارات النقل العامن فالحاله فضلت هيا هيا اما عن ميزها تميزها عن وسيله اخرى لا يوجد من وجهه نظري طبعا .
· العيوب و الحلول من وجهه نظري :- اول عيب ارتفاع سعره بالمقارنه مع وسائل النقل العام المماثله و حتى الميكروباصات رغم انك في الغالب بتقعد في الميكروباصات تاني عيب طول الخط و محاوله المرور بأكبر التجمعات الممكنه للبشر اديكم مثال مره ركبت واحد منهم من شارع جامعه الدول رايح مصر الجديده L المهم مكتوب في مساره العباسيه قلت عادي لقيته دخل البطل قلت يا واد عادي نزل من تحت اكتوبر قلت يا واد عادي طلع اكتوبر عشان يعدي النيل قلت عادي يا واد نزل الزمالك قلت مش مشكله طلع تاني عشان يعدي النيل ادينا ماشيين نزل التحرير مشي رايح على رمسيس قبل ما يوصل رمسيس انحرف فجأه للدخول للعتبه قلت يا نهار اسود انا مش هوصل العباسية وصلت الحمد لله العباسية بعديها ب ساعه و ربع و يوميها حلفت اني مش راكب خدمه مميزه تاني و استبدلتها ب 3 مواصلات ميكروباص للأسعاف ثم مترو ثم ميكروباص للعباسية و بقيت اخد 25 دقيقه بس بدل ال 75 دقيقه !!!! فغالبا يتميز الخدمه المميزه بطول المسار و المسارات اللولبيه عيبي اخر تلاشي اسباب تميزه و غلو سعرهخ من جلوس او وجود كاسيت و اصبحت العديد من الشركات الخاصه تأتي بتباعين عشان يشحنه اكتر من الميكروباصات عيب مش ملاحظ اخر نتيجهخ عدم وجود اي ترابط بين الشركات و غعدم وجود اي جهه للتنسيق فيما بينهم نجد ارقام تتشابه بمسارات متشابهه مثلا ميني باص رقم 30 فيه منه بيروح ناحيه العباسيه و اخر مدينه نصر مشاكله كتير و كله مساوئ سبب نجاحه الوحيد تقليل سيارات النقل العام ارى انه افشل دخول للقطاع الخاص و ان الميكروباص مخطط افضل منه مائه مره اذا اردنا خدمه مميزه علينا الغاء جميع تراخيص الشركات و عمل مواصفات للخدمه المميزه على رأسها العوده لقواعدنا مره اخرى انها فقط بعدد الكراسي و تنظيم الاتوبيسات من صيانه جيده و زياده جوده الخدمه لتتوافق مع السعر لازم تخطيط من الاخر مش واحد يطلع بفكره اننا نبيع النقل العام بالتدريج يقولوا ماشي و خلاص و عمل محطات لها بدلا من الوقوف في اي جزء من الشارع الموضوع مفهوش اي نظام و بقى تقريبا ميكروباص كطبير بس انيل بكتير من ناحيه المسارات اللولبيه اللي تبحث عن اماكن تواجد الزباين و تعدي عليها و خلاص سواء كانت في سكه مسار الاتوبيس ام لا الحلول حاططها عامه لأن مش عيب سهل العيب في المنظومه بالكامل محتاجه تتعاد من الاول .



5. اتوبيسات النقل العام :-


· الفكره :- سيارات تخصص لنقل المواطنين من اتوبيسات و ادخل عليها الميني باص و تراعي البعد الاجتماعي للمواطنين تتميز بأنخفاض السعر و الانتشار بسبب الخسائر و التهالك لوحدات النقل فتم تقليله و اعطاء الفرصه للقطاع الخاص للدخول في سوق النقل .
· المزايا :- رخص السعر بالمقارنه بين كل الوسائل الاخرى لمراعاه البعد الأجتماعي و انتشار خطوطه و تغطيتها لجميع مناطق القاهرة فقط بدأت تتجه الهيئه نحجو تجديد و احلال لبعض الوحدات مما جعلت شرائح النقل العام كثيره و يمن ان تجد للخط الواحد اكثر من سعر بأختلاف هل قديم ام جديد .
· العيوب و الحلول من وجهه نظري :- اول عيب طول المسار و اللف في شوارع القاهره معترف انه اقل من الخدمه المميزه و لكنه عيب يتلاشى مع ميزه انخفاض السعر المشكله الاهم من وجهه نظري عدم وجود خطوط منتظمه للمدن الجديده و المناطق الجديده في القاهره تاركين المسؤلية فيها للقطاع الخاص و الميكروباصات كنوع من رفع اليد تدريجيا عن خدمه النقل و ده ناتج من خسائر الهيئه اللي محتاجه اعاده هيكله ايضا و ادخال الحاسب الالي و التشجيع على المعاش المبكر و اصلا في الغالب حل اي مشكله حكوميه في الهيكله و تطوير المنشأه و جعلها بدل م ليها بعد اجتماعي فقط لا يمنع ان يبكون ليها بعد اجتماعي و تهدف للربح اعتقد ان مفيش تضارب بين الاتنين عيب اخر الزحام و ده ممكن لقله عدد الوحدات و هم يحاولوا التقليل لتقليل التكلفه و غالبا الفكر المصري في تقليل التكلفه غبي و هو تقليل تكلفه المنتج الاساسي مش تقليل المنتجات المساعده او خدمات المنتج او تكلفه اداء المنتج

6. التاكسي :-

· الفكره العامه :- وسيله نقل خاصه مفترض اهم قواعدها تعليق استيكر بمواعيد العمل و الراحات و الحموله التي تتراوح بين 4 ركاب و 7 ركاب و اهم ما يمزيه انه خاص بمن يشير له اي لا يسطيع ان يركبه شخصين كل شخص لا يعرف الاخر و لا يحق للسائق عدم توصيل اي شخص الى اي مكان مادام في فتره العمل و ليس في فترات الراحه و يفترض الالتزام بالبونديرلاه التي تظهر في العداد
· المزايا :- السهوله و السرعه فهو يوصلك المكان الذي تريد مباشره و متوافر بكثره و منتشر بنوعيه
· العيوب :- تضارب كامل في كل شئ في التكاسي تاكسي عادي و عاصمه واحد ببونديره وواحد ببونديره عفى عليها الزمن و اللي ببونديره عفى عليها الزمن ده ممكن يكون بيشتغل ببنزين 90 االلتر ب 1.75 او بنزين 80 ب 90 قرش او غاز الفول تانك ب 5 جنيه بونديره واحده لثلاث اسعار مختلفه فما تضعه في الغاز ب 10 جنيه تضعه في البنزين الثمانينم ب 30. جنيه تضعه في التسعين ب 55 جنيه طب ازاي دول نفس البونديره ؟ و الكل لا يعمل بالبونديره و الكل بيغلى مع البنزين فبتاع الغاز لما البنزيد زاد 70% في فتره قصيره زود هوا كماان 100% بونديرته زي ما بتاع البنزين زود و لو كلمته يقولك شوف البنزين بكام يا بيه و لمبه الغاز هتخرم عيبنك في التاكسي و كله على مزاجه و عداد معطل يبقى اول المشاكل التسعيره كيف تكون واحده و هل من المنطقي ان تكون واحده اعتقد ان من الواجب على الحكومه التدخل بوضع تعريفه واضحه و عادله لكل نوع تاكسي و تضيف في الترخيص هل السياره غاز ام بنزين و بناء عليه تحدد شريحه العداد او عمل شريحه موحده و تحصيل ضرائب لسيارت الغاز و استخدامها في دعم الوقود الاخر و تخفيض سعره فالمهم هو وضع نظام من الحكومه ايا كان و لكن التاكسي العادي تحول الى بظرميط عيب اخر وهو ان السائق قد يركب معاك زبون و يقولك بعد اذنك او يرفض توصيلك و دي بقى مش مسئول عنها الحكومه فمن المستحيل ان تحمل الحكومه كل شئ فالمسئول عنها المواطن الذي يتنازل عن حق مكتسب ليه و هو ان يرفض ركوب راكب اخر معه او يوقف التاكسي و يركب مباشره بدون ذكر المكان و عندما يركب اطلع على كذا و لو رفض يبقى ساعتها متتنازلش عن حقك القانوني عيب اخير انتشر مؤخرا و مسئوليته الحكومه من الممكن ان يسقط التاكسي بمعنى ان صاحبه لم يدفع الضريبه فيسقط و مينفعش يرخصه تاكسي تاني او رجل لم يعرف ان يرخص التاكسي فيقلوم بدهان السياره اسود بالكامل و الشبكه فوق و يرخصها ملاكي و يبقى تاكسي و لو اتقفش هيروح في داهيه اه بس ظاهره انتشرت في الشارعه المصري و صدمت مره اخرى عندما كنت اوقف تاكسي في ذات المرات بأن عربه لانسر 99 تقريبا فضيه و هو لقيته بيهدي جنبي ويسألني على طول و يقف منتظر اني اركب مروحتش طبعا اركب و حلها في ايد الحكومه بعقوبه شديده و الناس انه يبص على نمره العربيه قبل الركوب و لا يركب الا ما هو تاكسي بالفعل تاكسي العاصمه تعريفته واضحه يعيبه ارتفاع السعر بالرغم من انه يستخدم الغاز كوقود و العيب الاخر التأخير في حاله طلبه عن طريق التليفون

7. القطار الداخلي :- اخر وسيلتين لم استطع التجربه و لمكني اعتمدت فيهن على قرائات و اراء الناس

· الفكره العامه :- الاستفاده من شبكه السكه الحديد الكبيره في الربط بين اجزاء القاهره الكبرى الجديده مثل العاشر من رمضان و المدن الجديدة كنوع من ايجاد متنفس لتلك المدن خلاف الميكروباصات
· المزايا : - متنفس جديد للمدن يشجع الناس على السكن فيها بعد توفر وسيله مفترض انها ثابته نسبيا
· العيوب :- عدم انتظام القطارات و تأخر مواعيدها مثلما قرأت في احد تحقيقات جريده الاخبار

8. التوك توك :- لم استطع الحصول على معلومات كافيه و ان كنت اجد انه وسيط بين الميكلاروباس في السعر و عدد الاشخاص في التاكسي و المرونه في المرور في الموتسيكلات.



حاولت انقل عيوب من وجهه نظري فقط و سلبيات و محاولهو اجتهاد مني في وضع الحلول و كأختزال لكل ما سبقى اني ارى ان مشكله كل وسائل المواصلات هيا مشكله تنظيم اكتر من انها مشكله وسيله بقى بعض العيوب و هيا كلها تخص المرور اتحث عنها بالتفصيل في الفقره القادمة

المرور في القاهره مشكله لم تحل ابدا و موجوده منذ زمن طويل تعديلات مروريه كثيره لم تغني من شئ زياده قيمه مخالفات و ابتكار مخالفات و لم تتراجع و لو بصوره بسيطه مشكله المرور لأن المشكله لم تكن في قيمه او فرض المخالفات بقدر ان المشكله هيا مشكله نظام وصول العقاب للفرد المخالف و هل يصل العقاب و ما منظومه تنفيذ العقاب و هل هذه المنظومه الحاليه تصلح لتنفيذ العقاب موضوع طويل جدا عاوز اتكلم فيه بس و عارف اني طولت جدا بس فعلا انا شايف ان الموضوع مرتبط بشده ببعضه

دائما الاختناقات المروريه يكون سببها الواضح للعين اما انتظار خاطئ او وجود محل تجاري نشط او بسبب حفر في الشارع او اشغال الشارع او محطات الاتوبيس و الميكروباص و المواقف او وجود قمامه او ردش تكسير في الشارع يقتتطع جزء من الطريق و كل هذه الاسباب تتسبب في تقليل حجم الشارع بمقدار حاره على الاقل مما يجل تلك الحاره تنضم للحارات المتبقيه في الشارع مما يتثبب في الزحام و الكثافه المروريه .

الانظار الخاطئ قبل ان نجعل له عقاب يجب ان نوفر الاماكن التي يستطيع المواطن ان يوقف سيارته فيها بنفس كثافه المنطقه على سبيل المثال وسط المدينه رغم توافر الجراجات بكثره الا انها جميعها ممتلئه بالكامل فكثافه المنطقه اكثر من قدره الجراجات الاستيعابيه و جراجان العتبهو الاوبرا لا يكفوا ليس لسعتهم فقط و لكن لبعدهم عن كثير من اماكن وسط المدينه و لأن ظباط المرور عارفين كويس ان مفيش اماكن للركن فيتساهلو مع طالبين الركن مع اكراميه قد تقل و قد تزيد .

محطات الميكروباصات و الاتوبيسات ليس لها مكان فلكي يقف الاتوبيس او الميكروباص يأخذ حاره كامله في وقوفه و عندما يزيد عدد من يريد ان يقف في المحطه في مثلا الدمرداش او الجامعه تتسبب في غلق حاره او اثنان من الطريق فيسبب كثافه مروريه صعبه جدا و اعتقد ان حلها صغير جدا عمل مكان للمحطات بعيدا عن اغلاق حاره الطريق مثلما هو الحال في الاسكندريه خصوصا في شارع الكورنيش

الردش مشكله بقت جديده للأسف واحد يكسر حمام البيت و يدي لعربيه كارو 20 جنيه شيل الردش ده الراجل عند اول ناصيه يرميه في الشارع الرئيسي و لما الناس تشوف ان فيه هنا ردش تبدأ تكمل زمايله لغايه ما يعمل هرم من الردش يسد حاره ثم حخارتين ثم لا يتبقى الاحاره في الطريق تعدي عربيه عربيه و يجي الونش يشيل كل الردش ده و تتكرر الموقف طب ده حلها ايه ما انت مش هتوقف مخبرين في مصر كلها حل صغير جدا اللي يشيل الردش ده لازم يكون عنده رخصه او ترخيص و بالتالي اي حد ماشي في الشارع من غير الترخيص يبقى تمسكه يبقى بالتالي لو شوفت حد بيرميه بره المقالب يبقى يلغى رخصته حل سريع جدا لمشكله بقت مأثره بشده على سيوله المرور في امامكن غريبه جدا

كل ما اروح محل الكومبيوتر الاقي واحد صاحب محل كبير بيشتري برنتر هارد لمين لبتوع الحي عشان يسيبوه يفرش الفرشه بتاعته و يشغل الطريق براحته و بالمثل اللي بينتظر الرشوه للأمين اعتقد مرتبات من بيدهم السلطه في حاجه لمراجعه و سلوكهم في حاجه لرقابه عشان ميمدوش ايدهم و يهتموا شويه بمصلحه البلد.
التقاطعات مشكله ايضا رهيبه في مرور القاهره على سبيل المثال و ليس الحصر تقاطع شارع جسر السويس في روكسي اشاره ممكن تقف فيها في بعض الاوقات ربع ساعه و عادي جدا و الناس تقعد تقول ما تعملو كوبري هنا و انا رأيي الافضل الغاء التقاطعات و عمل اتجاهات اجباريه للطرق و الناس تلف و تنكمل افضل كثيرا من التقاطع ده حتى غباء التنظيم في التنجنيد في جسر السويس عاملين تقاطع برضه و اشاره ممكن تقف فيها 5 دقايق رغم ان في كوبري !!!

حاولت انقل في السطور الطويله دي جزء من معاناه اي واحد في اي وسيله مواصلات طولت عارف مرضتش احولها لدراسه و احط فيها طرق علميه و كلام من ده خلتها مجرد رأي مواطن مجرب معظم الوسائل بعيد عن قعده المكاتب لأن من غير المعقول ان يخطط اناس لم يجربوا المواصلات يخططو مواصلاتنا .

6 comments:

آلام وآمال said...

ايه يبني ده كله
ده انت عبقري بجد ودماغك عالية
وواضح انك مطحون في المواصلات

بحييك بجد على البوست اللي عاوز اربع ايام عشان يتقري ده
بس فعلا كلام ف الجون

انا لو رئيس للبلد دي
اعينك وزير النقل من بكرة

shahrzad_storry teller said...

عزيزي وزير نقل العاصمة
أحييك على البوست ؛على فكرة أنا أول مرة أزورك بس أنا نفسي أسألك سؤال هو انت كتبته في قد إيه؟!يا صبرك
مترو الأنفاق : أنا أصلا عمري ما ركبته لأني اسكندرانية لكن من وجهة نظري من غير ما تقول إني زي الناس اللي بتحط استراتيجيات من فوق من غير ما تجرب
بالنسبة للتكلفة فأنا معك في فكرة الإعلانات حضرتك شوفت فيلم حرامية في تايلاند الافتات التي تحيط المترو من أوله لآخره أنا مش عارفة هي كانت إعلانات ولا لافتات سياحية للبلدة ممكن تكون عندنا زيها بس إعلانات للأفلام أو المنتجات وتتجدد شهريا وبكه حيكون شكلها حلو ومربحة وحتغطي التكاليف ودايما حيكون المترو شكله نضيف لأنه حيتجدد كل شهر ويا سلام لو الفكرة تتطبق على كل وسائل المواصلات زي الأتوبيسات وبفلوس الإعلانات نقدر نزود العدد ونبني طرق جديدة تخفف الزحمة ؛أنا مش عارفة هو محدش فكر ولا ما حدش نفذ ؛
اكتر حاجة بكرها تمشى على الأقدام غير اليهود الترام السلحفاة الخايبة الفاشلة ياريت يخصوصوه للفاضي أو للسيح اللي عايزة تتفرج على المدينة بروقان
الميكروباص أو المشروع عندنا عاجبني قوي انك بدأت بمشكلتهم مع المرور والله المشكلة كمان معا نا لأنهم بيعطلونا احنا كمان هومش كفاية البنزين المولع
لكن احنا عندنا هنا أكتر المشاكل مع المشاريع هي الحوادث خصوصاَ الصغيرة (التوناية )
لأن أغلب السواقين من
صغار السن ومتهورين وطبعا متكيفين في أغلب الأوقات
ياه الحمد لله اني مش عايشة في القاهرة انا لما بروح يوم واحد بحس اني حاتخنق من الزحمة الله يكون في عونكم ياللي عايشين جواها هي ممكن تكون مشكلتي أنا لأني أصلا بتخنق في أي مكان خارج الأسكندرية الجميلة الساحرة
المهم بالنسبة لمشكلة الركاب الزيادة دي مش كتير عندنا قوي بس هي موجودة دايما في سيارات خارج المدينة خصوصا في الأجازات والأعياد
بقولك ايه لو عينوك وزير للنقل ممكن تتوسط لي يعنوني وزير للنظافة لأنها أكتر مشكلة مضايقاني في البلد دي ؛
عفوا بس فيه حاجة كدة معلش ممكن بس الأخطاء الإملائية أجهدتني وأعثرتني كثيرا عفوا مرة أخري
ممكن تشرفني بالزيارة
وعفوا على طول الكومنت

عاليا حليم said...

و هى المواصلات مشكلة هايفة برده ؟

Anonymous said...

السلام عليكم
كيف الحال
اخبار الامتحانات ابه .. اتخرجتم ولا لسه .. واللي اتخرح اشتغل ولا لسه
سمعتوا عن مشروع تمكين الشباب .. المشروع عبارة عن برنامج تدريب على برامح تكنولوجية في مجال الشبكات والسكرتارية وال designing , و الcall center من شركات عالمية .. وفي نهاية البرنامج بيتقدم المتدرب لاجتيار امتحان وبيقدم في النهاية مشروع تخرج وبيخصص يوم لعرض المشاريع في يوم التوظيف أو )job fair وفيه يتم دعوة شركات دولية في مصر والشرق الاوسط لعرض فرص العمل المتاحة لديهم .
ايه الفرق ما بين الكورسات عامة والكورسات في البرنامج ده
_أسعار الكورسات مرتفعة جدا وده المشروع عالجه لأنك هتدفع تمن الامتحانات بس
_ممكن تكون واخد الكورس بسعر كويس بس مش في مكان معتمد أو مستوي دون المطلوب أما البرنامج بيدي كورسات معتمدة من سيسكو وصن وأدوبي واوتو ديسك
_المعظم بياخد كورسات لا تؤهله لعمل كاريير لنفسه )كورس من الشرق وكورس من الغرب* وبيلاقي نفسه بيعرف شيء عن كل شيء ومش بيعرف كل شيء عن شيء وده اللي المشروع تغلب عليه من خلال اسمها track
وهو عبارة عن مجموهة كورسات مرتبطة ببعشها البعض تقدر من خلالها تمارس عمل متكامل
_ معظم الكورسات نظري أما البرنامج فبيهدف الي ان تكون الدراسة فيه أكاديمية بمعني الدمج ما بين النظري والعملي
_كمان البرنامج بياهلك بأنك تطلع الي سوق العمل كامل ومتكامل بالاضافة الي الكورسات المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كمان هتاخد كورسات تنمية بشرية
أدخل بقى علي اللينك ده وشوف التفاصيل http://ohnet.ofokngo.org/group/ey09

mesh2dra said...

السلام عليكم

عاوزه اقولك تنك مسيت بجد مشكلة بفكر فيها دلوقتى

من ضمن الاسباب اللي خلت والدي يقنعنى بدخولي كليةانا مش عاوزاها في جامعة عين شمس هى المسافة،واللي حصل انى اتمسكت بكليتى الحبيبة ودخلتها رغم بعد المسافة ، وتقريبا كنت بقضي ساعتين رايح وساعتين جاى وكنت ساعتهابركب المترو- اللي لولاه بجد كنت اخدت 3 و4 ساعات في المواصلات
المسافة مش بعيدة بقدر ما الدنيا زحمة والشوارع واقفة ومخنوقة

وبعد التخرج اشتغلت في جامعة الدول وبقيت تقريبا بقضي ساعتين جاى وساعة ونصف رايح
وده بقى من ضمن الاسباب اللي بتخلينى افكر ما استمرش في الشغل بسبب المسافة والوقت الضايع

ايام الكلية كنت بستغل وقت المواصلات في القراءة والمذاكرة ، دلوقتى بحاول ارجع اقرأ تانى في المواصلات.. الله المستعان

اسفه على الرغى بس انت مسيت مشكلة بشعة فعلا

Anonymous said...


ثقافة الهزيمة .. ذكريات الأرض المفقودة


و نظرا لأن هناك لوبى نووى قوى فى أغلب الدول العربية يشجع شراء و بناء مفاعلات نووية يدعمه فساد بعض المسئولين من ناحية، و تجاهل كثير من وسائل الإعلام العربية لأخبار حوادث المفاعلات النووية بصورة مريبة من ناحية أخرى ، بالأضافة إلى جهل كثير من الناس بخطورة المفاعلات النووية ، قررت نشر هذه المعلومات سيما أنه بالفعل أشترت دولة الأمارات 4 مفاعلات نووية بتكلفة تزيد على 20 مليار دولار، و نقرأ عن خطط سعودية لشراء 16 مفاعل نووى بتكلفة حوالى 100 مليار دولار ، و سعى محموم فى بعض الدول العربية و منها الأردن و مصر لشراء مفاعلات نووية لتوليد الكهرباء !!! ...
باقى المقال بالرابط التالى

www.ouregypt.us


و نشرت مجلة دير شبيجل الألمانية فى 29 مايو 2012 " أشعاعات نووية : أكتشاف سيزيوم من فوكوشيما فى أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية" أسماك التونة أمام السواحل الأمريكية ثبت وجود مواد مشعة نوويا بها ، وهى التى تسربت من كارثة المحطة النووية فى فوكوشيما اليابانية إلى البيئة. فى أغسطس 2011 أسماك تونة تم صيدها من أمام سواحل كاليفورنيا كانت ملوثة بعنصر السيزيوم 137 ، و على أية حال نرى أن الأسماك نقلت المواد المشعة سريعا ، أحتاجت الأسماك من 4 ـ 5 شهور كى تجئ بالمواد المشعة من اليابان حتى السواحل الأمريكية ، بينما الرياح و التيارات البحرية أحتاجت لعدة شهور أضافية حتى تحمل آثار الكارثة النووية فى مارس 2011 إلى سواحل أمريكا الشمالية

Google